تسهيلات لعلاج مرضى القلب والسرطان ومنـحـهـم إعـفـاءات أطول من ثلاثة شهور

2009-05-25

عمان - احمد النسور - أوعز وزير الصحة الدكتور نايف هايل الفايز إلى وحدة شؤون المرضى الأردنيين غير المؤمنين صحيا بمنح تسهيلات لمرضى القلب والسرطان غير المؤمنين وتحويلهم مباشرة إلى الجهات الطبية التي تتوفر لديها هذه الخدمات ومنحهم إعفاءات لمدة أطول من ثلاثة شهور.
مطالبا في تصريحات صحفية عقب جولته على الوحدة أمس اخذ الحالة المرضية بعين الاعتبار لدى منح الإعفاءات وخاصة القلب والسرطانات.
ونبه الفايز إلى تكامل الخدمات الطبية بين الوزارة والخدمات الطبية والمستشفيات الجامعية مشيرا إلى إن جميعها تعد وحدة واحدة عند تحويل المرضى ووفقا للحالة المرضية وتوفر الخدمة وقربها من مكان إقامة المريض.
وعمم الفايز إلى الجهات المعنية في الوزارة عدم تأخير المرضى الحاصلين على الإعفاء وإعطائهم مواعيد قريبة وخاصة أولئك الذين يعانون من مشاكل في القلب وطلب إلى مدير الوحدة والعاملين فيها تحديد احتياجات الوحدة من الكوادر الطبية والأجهزة والمعدات والأثاث استعداد لتلبية احتياجاتهم.
وقال الفايز    ينبغي على الوحدة أن تنهض بدور مهني إنساني رفيع لخدمة هذه الفئة من أبناء الوطن في جميع أنحاء المملكة ترجمة لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني  .
وقال    أن تبسيط الإجراءات على رأس سلم أولويات الوحدة فضلا عن أنجاز المعاملات بدقة وحرص شديدين وبسرعة قصوى  .
وأكد ضرورة الالتفات بشكل رئيسي إلى مصلحة المرضى وسلامتهم عند النظر في المعاملات المقدمة للوحدة ويجب إسقاط أية حسابات أخرى من ذهن العاملين والتعامل مع الحالة المرضية بما تحتاج إليه من مداخلة وإجراء طبي.
وأشاد بالتعاون القائم بين الكوادر العاملة في الوحدة داعيا إياهم إلى العمل بروح الفريق المتناغم المنسجم في أدائه.
واستمع الدكتور الفايز إلى مراجعي الوحدة واحتياجاتهم حيث أشادوا بمكرمة جلالة الملك بإعفائهم من نفقات العلاج وأعربوا عن أملهم في الحصول على إعفاء يغطي فترة زمنية أطول وتقريب المواعيد المعطاة لهم في المستشفيات ليتسنى الاستفادة من الإعفاء بشكل أفضل.

إبحث في المواضيع الطبيه