جراحة معقدة لفتاة عراقية استغرقت 15 ساعة

202570.jpg

تمكن استشاري جراحة الوجه والفكين الدكتور محمد السرطاوي وفريقه الطبي،اجراء عملية جراحية معقدة لفتاة عمرها (21) عاما استمرت (15) ساعة متواصلة تكللت بالنجاح .
وقال الدكتور السرطاوي، في مؤتمر صحفي عقده أمس في المستشفى الاستشاري بعمان  ان العملية تضمنت بناء الأنف المفقود والتوسيع الجراحي لمحجر العين الأيسر لتمكينه من استعاضة صناعية لعين زجاجية من خلال جرح قطعي في جلد الرأس يصل بين الأذنين  .
وأضاف   تم سلخ جلدة الرأس للأسفل باتجاه الوجه لإظهار عظم الجمجمة وعظام الوجه ومحاجر العين والأنف وإزاحة جراحية أمامية وترميم عظام الفك العلوي والوجنتين من خلال جرح قطعي آخر من خلال الفم أسفل الشفة العليا  . واشار ان المريضة وهي فتاة عراقية كانت تعاني من تشوه ولادي خلقي وعدم تكون العين اليسرى وضمور في عظم المحجر العيني الأيسر والجفنين العلوي والسفلي وفقد الأنف وضمور في عظام الفك الأعلى والوجنة اليسرى.
وشكر والدا المريضة جلالة الملك عبد الله الثاني لإتاحته الفرصة للمرضى العراقيين بالعلاج في الأردن الذي يتميز بأطبائه المبدعين.
وأعربا عن سعادتهما لنجاح العملية الجراحية المعقدة فيما قالت والدة المريضة   أن ابنتي كانت في السابق تعاني من مشاكل نفسية بسبب وضعها الصحي الصعب، حيث أجري لها (7) عمليات جراحية في العراق لم تحقق أهدافها  .
وأوضحت أن ابنتها ولدت بفتحة أنف واحدة بدون هيكل عظمي وفك علوي صغير وعين واحدة ...وبعد اجراء العمليات الجراحية في العراق ساء وضعها الصحي حيث أصبح من الصعب عليها التنفس، وبالتالي كانت تعتمد على (القطرة) من أجل التنفس.
وأكدت الأم أنها منذ عامين تتابع عمليات الجراحية لأطباء أردنيين عبر الفضائيات.
 

 

إبحث في المواضيع الطبيه

النشرة البريدية

لتصلك آخر الأخبار الطبية، أدخل بريدك الإلكتروني

<