صحة الحامل والمرضع أثناء الصيام

yones kalil.jpg
بقلم الدكتور: يونس عبد الرحمن خليل
2008-09-19

الصيام وأن كان فريضة قد فرضها الله عز وجل على المسلمين إلا أن الله سبحانه وتعالى لم يكلف نفساً إلا وسعها فرخص لمن لا طاقة له على أدائها رخصاً يستطيع المسلم العمل بها " إن الله يحب أن تؤتى رخصه كما تؤتى عزائمه " من ذلك رخص الإفطار للحامل والمرضع وكذلك للمريض والمسافر في شهر الصيام شهر الخير والبركة الذي ينتظره المسلمون في كل عام بشوق كبير ويفرحون بحلوله حيث لا حرج لهن الإفطار فيه حرصاً على صحتهن وصحة أطفالهن فالصيام والإفطار فيه طاعة لله لذلك إذا ما تأكدت الحامل أو المرضع أن الصيام قد يضر بها أو بجنينها أو بمولودها فإنه يتوجب عليها الإفطار فقرار الصيام راجع للحامل أو المرضع أو المريضة لأنهن أدرى بأنفسهن من غيرهن في معرفة قدرتهن على الصيام وتحمل مشاقه إلا إذا رأى الطبيب المداوي بمعرفته العلمية واستطاعته في تقييم حالة الحامل وحملها وكذلك حالة المريض ومرضه ما إذا كان الصيام قد يزيد من المرض أو يؤخر من الشفاء أو أن يخشى على الحامل وعلى جنينها من سوء التغذية أو من أن يجف حليب المرضع وكذلك من احتمال حدوث أي تغيرات جانبية التي قد تحدث في الجسم أثناء الصيام من هبوط أو ارتفاع في ضغط الدم أو نقصان في نسبة السكر في الدم وكذلك من احتمالية التعرض إلى الجفاف الذي قد يؤدي بدوره إلى القصور في الدورة الدموية في القلب والكلى ولتجنب حدوث هذه التغيرات فإنه يجب على الحامل أو المرضع أن عزمتا على الصيام بعد الاطمئنان على حالهما وحملهما وعلى المولود وغيرهما من الصائمين والصائمات اتباع ما أمكن من ما يلي عند الإفطار .

البدء بتناول قليل من التمر الذي يحتوي كما هو معروف على قيمته الغذائية العالية أو الحساء الناتج من اللحوم والخضراوات يلي ذلك الوجبة الغذائية الكاملة بكمية مقبولة لا هي بالكبيرة التي تملاً المعدة فتسبب تلبكا في الأمعاء ولا هي بالقليلة التي لا تسد الرمق .

عدم الإفراط في تناول الأطعمة الدسمة أو السكريات وينصح بعدم تناولها بعد الإفطار مباشرة بل تأجيلها إلى ما بعد ذلك من الأوقات .

الحرص على تناول وجبة السحور لشد الأزر قبل الشروع في الصيام فإن في السحور بركة وعوناً على الصيام هذا وقد تكون الأيام الأولى من الصيام أشق الأيام على الصائم من أيام رمضان لكن سرعان ما يعتاد الصائم على صومه ونظام غذائه المتجدد .

إبحث في المواضيع الطبيه