اختبار سمعي

boy.jpg
بقلم الدكتور: مستشار الدليل الطبي الاردني
2009-03-20

اختبار سمعي ربما يحدد الاطفال العرضة لمخاطر الموت المفاجئ

اشارت نتائج دراسة جديدة الى ان اختلافا دقيقا في الاستجابة خلال اختبار فحص لسمع الاطفال حديثي الولادة ربما يحدد الاطفال العرضة لمخاطر متلازمة الموت المفاجئ.

ويوضح الباحثون في الدورية الطبية "التنمية البشرية المبكرة" Early Human Development ان اي اضطراب في وظيفة الاذن الداخلية ربما لا يتداخل فقط مع السمع بل ايضا مع قدرة الطفل في التحكم في التنفس اثناء النوم. ويمكن رصد هذا العيب في الاذن الداخلية للمواليد الجدد باختبار سمعي معين يعتمد على الفحص بالتردد السمعي.

وقارن الدكتور دانييل روبينز من مستشفى الاطفال والمركز الطبي الاقليمي في سياتل وزملاء له بين نتائج هذا الاختبار الذي شمل 31 طفلا ماتوا في وقت لاحق بسبب متلازمة الموت المفاجىء مع 31 تكافئوا مع نظرائهم العاديين.

وكانت الاستجابة خلال الاختبار السمعي اكبر على الجانب الايمن مقارنة بالجانب الايسر لدى الاطفال الطبيعيين لكن النتائج نزعت الى تكون اعلى على الجانب الايسر لدى الاطفال الذين توفوا في وقت لاحق بسبب اعراض الموت المفاجىء.

ويعتزم الباحثون اجراء دراسات عديدة على الحيوانات للتحقق من الصلة المحتملة بين مشاكل الاذن الداخلية والقدرة على التحكم في التنفس وكذلك لالقاء ضوء عل لغز متلازمة الموت المفاجىء للاطفال الرضع.

وقال روبينز "يؤمل ان تؤدي نتائج الدراسات التي ستجرى على الحيوانات الى التأكد من الامور التي تتعلق لفهم الية الموت المفاجىء. واتوقع نتائج من الدراسات على الحيوانات خلال فترة بين 3 و6 اشهر".

إبحث في المواضيع الطبيه

النشرة البريدية

لتصلك آخر الأخبار الطبية، أدخل بريدك الإلكتروني