فقد السمع يهدد الاطفال بالإصابة بالتهاب السحايا

boy10.jpg
بقلم الدكتور: مستشار الدليل الطبي الاردني
2007-03-18

نيويورك - أشارت نتائج دراسة أجريت على أطفال دنمركيين الى أن فقد السمع يزيد بصورة كبيرة من خطر الاصابة بالتهاب السحايا. ولهذا فانه يتوجب على آباء الاطفال الذين فقدوا سمعهم التعرف على أعراض المرض.

وأجرى باحثون هذه الدراسة بعد مراجعة بيانات جميع الاطفال الذين ولدوا في الدنمرك بين 1995 و2004. ومن بين 663963 طفلا تعرف الباحثون على 39 طفلا مصابين بفقد السمع والتهاب السحايا منهم خمسة فقدوا السمع قبل اصابتهم بالتهاب السحايا.

وقال كبير مؤلفي الدراسة دكتور اريك تي. بارنر وزملاؤه من جامعة اورهوس ان الاطفال الذين فقدوا سمعهم يزداد خطر اصابتهم بالتهاب السحايا خمسة أضعاف مقارنة بمن احتفظوا به.

وخلص الباحثون الى أنه "هذه هي أول دراسة تعنى بخطر الاصابة بالتهاب السحايا عند الاطفال الذين فقدوا سمعهم... وتبرر اجراء دراسات تالية على شعوب وقواعد بيانات أخرى."

وأضاف الباحثون في التقرير الذي نشر بدورية جراحة الاذن والحنجرة والرأس والرقبة "اذا كان الخطر يتهدد الاطفال الذين فقدوا سمعهم بالاصابة بالتهاب السحايا فان الاباء ومزودي الخدمات الصحية عليهم أن يكونوا مدركين لاهمية ترقب ظهور علامات أو أعراض التهاب السحايا ويجب وضع الامصال في الاعتبار."

ولاحظ الباحثون أنه تم التنبه لزيادة خطر الاصابة بالتهاب السحايا عند الاطفال الذين أجريت لهم زراعة لولب الاذن الا أنه لم يتم وضع معدل قياسي للاصابة بالتهاب السحايا عند الاطفال فاقدي السمع.

وهذا المرض نادر الحدوث الا أنه قد يؤدي الى الوفاة ويسبب تورم الاغشية التي تغطي المخ والحبل الشوكي. وقد يتسبب في الاصابة بنوبات مرضية وتلف الدماغ وفقد الذاكرة والصمم وربما يؤدي للوفاة عند الاطفال والبالغين.

 (رويترز)

 

إبحث في المواضيع الطبيه

النشرة البريدية

لتصلك آخر الأخبار الطبية، أدخل بريدك الإلكتروني