التوقيت عامل مهم في اختبارات الحمل المنزلية

child5.jpg
بقلم الدكتور: مستشار الدليل الطبي الاردني
2007-06-19

ميونيخ- حذر اتحاد أطباء النساء الالماني من إجراء اختبارات الحمل المنزلية التي تفحص التغييرات الهرمونية في البول في وقت مبكر جدا وإلا أظهرت نتائج غير صحيحة.

وقال الاتحاد الذي يتخذ من ميونخ مقرا له إن اختبارات الحمل يجب ألا تجرى قبل اليوم الذي تتوقع فيه المرأة بدء الدورة الشهرية.

وقال عضو مجلس إدارة الاتحاد ارمين مالتر "اختبار الحمل الذي يتم شراؤه من الصيدلية يمكن أن يظهر نتيجة تزيد دقتها على نسبة 95 في المائة عندما يتم استخدامه بعد حوالي 14 يوما من تخصيب البويضة".

ومع ذلك، فإنه يمكن الوثوق بالاختبار الذي يجري مبكرا عن هذا الموعد إذا ما كانت نتيجته إيجابية فحسب. ويمكن أن تكون النتيجة السلبية خاطئة لانه في المرحلة المبكرة جدا للحمل لا يوجد هرمون الحمل في البول بصورة تكفي لرصده حسبما ذكر مالتر.

ولكن إذا رغبت المرأة في معرفة ما إذا كانت حاملا أم لا في مرحلة مبكرة عن ذلك فإنه بوسعها أن تلجأ لاختبار الدم الذي يعطي نتائج يمكن الوثوق بها في فترة تمتد من ستة إلى تسعة أيام بعد تخصيب البويضة.

إبحث في المواضيع الطبيه