دراسة: خصوبة المرأة تتأثر اذا كانت توأما لذكر

child6.jpg
بقلم الدكتور: مستشار الدليل الطبي الاردني
2007-06-19

واشنطن - قال باحثون ان النساء التوائم لذكور يقل لديهن احتمالات الزواج والانجاب ربما بسبب تعرضهن لهرمون تستوستيرون لاشقائهن التوائم في الرحم على مدى تسعة اشهر.

وأوضحت دراسة شملت توائم فنلنديين ان معدل الانجاب ينخفض بنسبة 25 في المئة لدى النساء التوائم لذكور. اما هؤلاء النساء اللائي انجبن قل لديهن عدد الابناء بمتوسط اثنين مقارنة بالتوائم لشقيقات.

ووجد الباحثون الذين استندوا الى تحليل لبيانات تعود للقرنين الثامن عشر والتاسع عشر أن احتمالات زواج المرأة التوأم لذكر تقل بنسبة 15 في المئة وفقا لما قالته فيربي لوما الباحثة بجامعة شيفيلد في بريطانيا وجامعة توركو بفنلندا وزملاؤها.

وكتبوا في تقريرهم الذي نشر يوم الاثنين في دورية اكاديمية العلوم الوطنية the Proceedings of the National Academy of Sciences قائلين "دراستنا تظهر ان الفتيات التوائم لذكور انخفض لديهن معدل نجاح الانجاب طوال العمر مقارنة بنظرائهن التوائم لاناث... ويعزى هذا الانخفاض الى تراجع احتمالات الزواج والخصوبة لدى مثل هؤلاء الفتيات."

ويعلم الباحثون منذ فترة طويلة ان الاجنة تتأثر بالهرمونات في الرحم. ونظرا لان الاجنة سواء الذكور أو الاناث لديهم نفس مستويات الهرمون الانثوي الاستروجين تعد التوائم الاناث اكثر احتمالا للتأثر بهرمون تستوستيرون في الرحم.

وتظهر دراسات اجريت على قوارض ان الهرمونات في الرحم تؤثر على نمو الجنين لكن الباحثين ليس لديهم دراسات ميدانية كافية لرؤية ما اذا كان ماهو ممكن بيولوجيا من الناحية النظرية يحدث في الحياة الحقيقية.

واستعان فريق لاما بسجلات كنسية تعود الى الفترة من 1734 الى 1888 لدراسة حالات الولادة والزواج المسجلة والتي تشمل 754 توأما.

وقالت لاما في بيان "استخدمت الدراسة بيانات لاناس يعيشون في حقبة ما قبل الصناعة حتى يتسنى الحصول على نتائج لم تتأثر بالرعاية الصحية المتقدمة ووسائل منع الحمل."

وكتبت الباحثة "تظهر نتائجنا ان الاناث التوائم لذكور كن أقل كفاءة في الانجاب مقارنة بنظرائهن التوائم لاناث لكن معدل نجاح الذكور لا يتأثر بنوع جنس توائمهم."

واضاف الباحثون ان التوائم الاناث ربما يكون لديهن اتجاهات وسلوكيات ذكورية بشكل اكبر مما قد يؤثر على قرارهن للزواج. وقالوا ان المظاهر الذكورية قد تجعل النساء اقل ميلا للقاءات الجنسية.

واوضحت دراسات اخرى على سبيل المثال ان التعرض لهرمون تستوستيرون في الرحم يؤثر على ملامح الوجه بل وحتى طول الاصابع.

وقال الباحثون ان التعرض ايضا لمستويات كبيرة من هرمون تستوستيرون اثناء النمو قد يزيد احتمالات الاصابة بأمراض تهدد الخصوبة مثل اورام الجهاز التناسلي.

إبحث في المواضيع الطبيه