التغيير في نمط الحياة يساعد النساء البدينات المصابات بسرطان الثدي

woman12.jpg
بقلم الدكتور: مستشار الدليل الطبي الاردني
2007-06-11

واشنطن - خلصت دراسة الى النساء اللائي نجون بعد اصابتهن بسرطان الثدي يحدون من احتمالات وفاتهن نتيجة عودة ظهور المرض حتى وان بقين بدينات وذلك اذا تناولن وجبات غذائية غنية بالفواكه والخضروات ومارسن تمرينات بدنية بشكل معتدل.

وقال باحثون ان هذه الدراسة تختلف عن دراسات كثيرة اخرى في انها تقيم التأثير المشترك للغذاء والتدريبات البدنية على اطالة عمر النساء اللائي نجون من سرطان الثدي بدلا من بحث تأثير كل منها على حدة.

وتابع باحثون من جامعة كاليفورنيا في سان دييجو حالات 1490 امرأة امريكية متوسط اعمارهن 50 عاما وتم تشخيص اصابتهن بسرطان الثدي وعولجن منه في مراحله الاولى فيما بين عامي 1991 و2000 .

ووجدت الدراسة ان النساء اللائي تناولن خمس حصص من الخضروات والفواكه يوميا ومارسن رياضة المشي لمدة 30 دقيقة ستة ايام اسبوعيا قلصن خطر وفاتهن من سرطان الثدي بنسبة 50 في المئة تقريبا.

وتابع الباحثون النساء لفترة ترواحت بين خمس سنوات و11 سنة.

ومن بين النساء اللائي شاركن في الدراسة توفيت 135 من بينهن 118 نتيجة سرطان الثدي وعشر من انواع اخرى من السرطان وسبع نتيجة اسباب اخرى غير السرطان.

ولم يكن تراجع معدل الوفاة ملحوظا في النساء سواء اللائي تناولن الوجبة السليمة او حصلن على تدريبات بدنية كافية ولكنهن لم يفعلا الامرين معا.

وتعزز هذه النتائج الفكرة القائلة ان تغيير نمط الحياة يمكن ان يكون حاسما في اطالة عمر الناس الذين يحاربون السرطان بالاضافة الى انه مهم في خفض خطر الاصابة ببعض الانواع الاخرى من السرطان في المقام الاول.

وقال جون بيرس الباحث الرئيسي الذي يرأس برنامج مكافحة السرطان والسيطرة عليه في جامعة كاليفورنيا ان هذه النتائج تعطي املا للناجيات من سرطان الثدي اصحاب الوزن الزائد او البدينات بانه ليس من الضروري انقاص كمية كبيرة من اوزانهن حتي يشعرن بفوائد.

وقال بيرس عبر الهاتف "حتى ان لم يخرجن من فئة البدينات واذا مارسن تدريبات بدنية واتبعن حمية غذائية سليمة فانهن يقللن من خطر (وفاتهن).

"هذا لا يعني ان انقاص الوزن لن يساعدهن بشكل حقيقي.

"ولكنهن لن يحصلن على مزايا من مجرد فعل ذلك فقط."

إبحث في المواضيع الطبيه